مرسى : مش عاوز اسمع الكلمة دي تاني

اذهب الى الأسفل

مرسى : مش عاوز اسمع الكلمة دي تاني

مُساهمة من طرف سيدفؤاد في الإثنين أكتوبر 29, 2012 12:22 pm


المصدر

بقلم – عماد سيد :

صمت لفترة طويلة محاولا الا اكتب منتقدا الرئيس
منتظرا وممنيا النفس بانصلاح الأحوال أو حتى لمس بادرة أمل على تحسن
الأحوال إلا أن الأمور لا يبدو أنها تحركت إلا بقدر ضئيل لا يكاد يلمسه أحد
خاصة في ملفات الأمن والسياسية والاقتصاد في دولة قامت بها ثورة تعلقت
اعين العالم بشبابها وهم يبذلون من اجلها الدماء

اسأل نفسك: كم مرة
اضطررت لان تدفع رشوة لإنجاز أعمالك؟ كيف اصبحت نفقات بيتك بعد ''ثورة''
قامت للقضاء على الفساد والاحتكار؟ هل تعرضت لمواقف سيئة مع الشرطة ظننت
معها أنك قد تصبح خالد سعيد جديد؟

أعلم أن الرئيس المنتخب قد غير في
قيادات بعض الأجهزة لكننا إلى اليوم لم نر نتيجة ملموسة لهذا التغيير..
اعلم انه قام بتعيين عدد من المحافظين فهل لمست إنجازا أو تغييرا في
محافظتك بعد قدوم ''الأخ'' المحافظ ونائبه اللذان أقسما اليمين أمام سيادة
الرئيس؟ أول مرة بصراحة أشوف نائب محافظ في أي دولة يحلف اليمين أمام
الرئيس!! وكأن حالة ''الرئيس ابن خالتنا'' لا زالت مسيطرة على عقلية بعض من
كانوا مقربين من سيادته أيام الأسر والكتائب والأكل على الأرض ومقارئ
القرآن في رمضان بالمسجد!

اسأل نفسك عن السياسة الخارجية لمصر.. وكيف
ينظر العالم إلى رئيس دولتنا.. دعك من البروتوكول والحركات العفوية التي
قد تصدر هنا أو هناك فهذا أمر يمكن تجاوزه.. لكن اسأل نفسك ماهو وضع مصر
على الخريطة الدولية اليوم بعد مرور قرابة العامين على ''الثورة''.. كيف لا
يزال لمصر سفارات في دول مثل هندوراس ونيكاراجوا وغيرها من الدول التي ليس
لنا فيها جالية ضخمة ولا لنا معها تبادل تجاري ذي أهمية وتصل نفقات السيد
السفير وحاشيته فيها ملايين الجنيهات سنويا تصرف من جيوب المصريين؟ بل كيف
استمر بعض هؤلاء السفراء ومن معهم في مناصبهم؟

أعود إلى الملف الأهم
وهو الأمن.. نعم لا تزال قيادات الشرطة وقواعدها ترى الثورة على أنها حدث
تليفزيوني كما قيل لتقادم الخطيب الأستاذ الجامعي الذي ضرب وأهين واقتيد
لقسم الشرطة وظل محتجزا هناك رغم كل الاتصالات بالسادة مستشاري الرئيس دون
أن يقدر أحدهم على إخراجه مع استمرار الضغط عليه من جانب الهة الداخلية
للتنازل والتسامح في حقه تجاه فردين صغيري الرتبة من أفراد هذا الجهاز
لينتهي الأمر على محضر منه مقابل محضر منهما باعتدائه عليهما لتتخذ عدالتنا
البطيئة مجراها.

نعم لا زال السادة الهة هذا الجهاز العتيد يقودون
سياراتهم المغطى زجاجها باللون الأسود بالمخالفة للقانون في الاتجاه
العكسي.

نعم لا زالوا هم وغيرهم من ''ذوي الحيثية'' يقودون سياراتهم
في شوارع مصر دون أرقام على هذه السيارات.. نعم من حقهم ان يقتلوا المارة
دون ان تعرف كيف يمكن ان تصل للقاتل لأنه باشا أو ابن باشا.

نعم لا
تزال سيارات الشرطة تحمل الهانم زوجة سيادته وأبناء سيادته ولا زال العسكري
الضعيف يجلب للهانم الخضراوات والطلبات من السوق والسوبر ماركت ولا زالت
الهانم في غاية العجرفة والتعالي وتصر على يقود سائقها السيارة في الاتجاه
العكسي متهمة شابا مصريا ظن أن في بلدنا ثورة غيرت الأوضاع بالجنون والطيش
لمجرد أنه وقف أمام سيارتها مانعا إياها من المرور في الاتجاه العكسي.. وها
انا انقل للسادة في هذا الجهاز رقم السيارة ( ص ب ع 2ه6) كما أورد الشاب
في صفحته على فيسبوك لنرى ما هم فاعلون.

نعم لا زال لدينا من يموت
تحت التعذيب بسبب تنفيذ حكم ضبط واحضار في دين يبلغ 300 جنيه ليقول الضابط
لأم الشهيد وهو يسحله فيما رجاله يضربون النساء كالعادة: مش هاتشوفيه
تاني.. ولا زال لدينا ضابط يصدر الأمر لقائد سيارة الشرطة بدهس أم أحد
المقبوض عليهم حاولت أن توقف السيارة لتعطي ابنها ملابسا يرتديها بدلا من
أن يذهب مع الهة الشرطة إلى القسم بملابس نومه لتتسلمه جثة هامدة في اليوم
التالي.

نعم يحدث هذا في جهاز يبدو واضحا للغاية طبيعة التعاقد الخفي
الذي تم بينه وبين الجماعة المباركة.. سنعيد الأمن لكن ابتعدوا عن مسألة
التطهير وإعادة الهيكلة.. لن نتعرض لكم لكن اتركونا نعمل كما نريد.. ولعلنا
نذكر جميعا مقولة الرئيس المنتخب بعد ''الثورة'' حين حدثه أحدهم عن مسألة
تطهير الداخلية ليجيب سيادته: مش عاوز اسمع الكلمة دي تاني.

الخلاصة
يا سادة أن الرائحة التي لا تزال تزكم الأنوف داخل هذا الجهاز لا زالت كما
هي.. ولا زال السادة ضباط أمن الدولة المتهمين باغتصاب الرجال والنساء
والتعذيب والتعليق والسحل وكهربة الناس في مواقعهم بل ربما تمت ترقيه البعض
منهم.. نعم لا زال ذلك يحدث تحت رعاية وعناية رئيس يحفظ القران ويصلي
الفجر ويلقي خطبا عصماء عقب صلوات الجمعة.. ولا أعلم ماذا أفاد مصر إلى
الآن كل هذا الكم من الإيمان والتدين.

ان الله ليقيم دولة الكفر لو
كانت عادلة ويقصم دولة الإسلام لو كانت ظالمة

اللهم بلغت.. اللهم
فاشهد


avatar
سيدفؤاد
.
.

المـهــنـــــــــــــه : محامى بالاستئناف العالى ومجلس الدولة
عدد المساهمات : 1342
تاريخ التسجيل : 28/12/2008

http://mohame.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى